روائع الشعر الإسلامي

قصيدة أحمد شوقي ” أخلاق النبي وشمائله”

قال أحمد شوقي في تعداد بعض أخلاق النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ العظيمة، وخِصاله الكريمة، وشمائله المباركة: زَانَتْكَ فِي الخُلُقِ العَظِيمِ شَمَائِلٌ يُغَرَى بِهِنَّ وَيُولَعُ الكُرُمَاءُ وَالحُسْنُ مِنْ كَرَمِ الوُجُوهِ وَخَيْرُهُ مَا أُوتِيَ القُوَّادُ وَالزُّعَمَاءُ فَإِذَا سَخَوْتَ بَلَغْتَ بِالجُودِ المَدَى وَفَعَلْتَ مَا لاَ تَفْعَلُ الأَنْوَاءُ وَإِذَا عَفَوْتَ فَقَادِرًا وَمُقَدَّرًا لاَ يَسْتَهِينُ بِعَفْوِكَ الجُهَلاَءُ

تاريخ الإضافة : 4 ديسمبر, 2017 عدد الزوار : 41 زائر

يا مصطفى ولأنت ساكن مهجتي

يا مصطفى ولأنت ساكن مهجتي يا مصطفى ولأنت ساكن مهجتي روحي فداك وكلما ملكت يدي إني وقفت لنصر دينك همتي وسعادتي ألا بغيرك أقتدي لك معجزات باهرات جمةٌ وأجلها القرآن خير مؤيد ما حرفت أو غيرت كلماته شلت يد الجاني وشاه المعتدي وأنا المحب للحبيب محمد ومهجتي لا تنثني عن وجدها وغرامها بمحمد قد لامني

تاريخ الإضافة : 25 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 1063 زائر

أبيات رائعة في المزاح النبوي

أبيات رائعة في المزاح النبوي رحم الله ناظمها يظن الناس أن المزح عيب ……فقد مزح النبي بلا ارتياب وكل مزاحه صدق وحق ……..وكل كلا مه فصل الخطاب فعائشة تسابقه وتجري …………..فيسبقها بأيام الشباب وعصفور الصغير أبي عمير ……يخاطبه نغيرا في الخطاب وتسأله العجوز عن الجنان ………فينفي سنها بل للشباب ويخبرها بأن ستكون حورا ……فيبكيها وترضي

تاريخ الإضافة : 25 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 618 زائر

لمـا بـدا فـي الافــق نــورُ محـمـدٍ

لمـا بـدا فـي الافــق نــورُ محـمـدٍ لمـا بـدا فـي الافــق نــورُ محـمـدٍ…..كالبـدر فـي الاشـراق عنـد كمالـهِ واخضرَّ وجهُ الأرضِ ليلةَ وضعهِ…..وانـهـل كــل الـغـيـث باستـهـلالـه نشـر السـلام علـى البـريـة كلِّـهـا…..وأعـاد فيـهـا الأمــن بـعـد زوالــهِ وأقـام شعبـاً عـاشَ طـولَ حيـاتـهِ……متخبـطـاً فــي جـهـلـهِ و ضـلالــهِ مـازل يسقـط فـي مهـاوي شركـهِ…..و يذوق طعم المـوت مـن أهوالـهِ حتـى اتتـه مــن

تاريخ الإضافة : 25 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 468 زائر

إمامَ المُرسلينَ فداكَ رُوحـــي

إمامَ المُرسلينَ فداكَ رُوحـــي وأرواحُ الأئمةِ والدُّعــــاةِ رُفِعْتَ منازلاً.. وشُرحت صدرا *** ودينُكَ ظاهرٌ رغمَ العُداةِ وذكرُكَ يا رســـولَ اللهِ زادٌ *** تُضاءُ بهِ أسَاريرُ الحَيَــاةِ وغرسُك مُثمرٌ في كلِّ صِقع ٍ *** وهديُكَ مُشرقٌ في كلِّ ذاتِ ومَا لِجنان ِ عَدنٍ من طريقٍ *** بغيرِ هُداكَ يا علمَ الهُــداةِ وأعلى اللهُ شأنكَ في البَرَايا

تاريخ الإضافة : 22 أكتوبر, 2017 عدد الزوار : 269 زائر

أنا ابن الأزهر الحانى

أنا ابن الأزهرِ الحاني ***** أنا الإسلام رّباني. أنا مَن جئتُ للدنيا ***** لِأرفعَ شأن أوطاني. كتابُ اللهِ أحملهُ ***** ولا أرضى بهِ ثاني. وهديُ محمدٍ يسري ***** يُهّذِبُ فِّيَ وِجداني. درستُ العلمَ والأدبَ ***** وفِقهُ الشرعِ قّواني. علومُ الدينِ والدنيا ***** تُعانِقُني وتهواني. أقول الحقَ لا أخشى ***** عدوًا عنه ينهاني. لِواءُ الدينِ أرفعُهُ

تاريخ الإضافة : 8 أكتوبر, 2017 عدد الزوار : 756 زائر

مختارات من شعر الإمام الشافعي

مختارات من شعر الإمام الشافعي الحب الصادق تعصي الإله وأنت تظهر حبه هذا محال في القياس بديـع لو كان حبك صادقا لأطعتـه إن المحب لمن يحب مطيـع في كل يوم يبتديك بنعمــة منه وأنت لشكر ذاك مضيع انقلاب الحال تموت الأسد في الغابات جوعا    ولحم الضأن تأكله الكــلاب وعبد قد ينام على حريـــر    وذو

تاريخ الإضافة : 8 أكتوبر, 2017 عدد الزوار : 1656 زائر

بنت الجيران تعاكسني من البلكونة

قال الدكتور توفيق حمارشة (رحمه الله)  وقد كان أستاذ مواد النحو واللغة العربية في كلية الدعوة وأصول الدين في جامعة البلقاء التطبيقية .. في الأردن .. أنه عند دراسته في الأزهر بعد انتقالهم من الثانوية للجامعة أخذوا شقة هو ومجموعة من الأصدقاء عام 1958م.. وفي أول يوم لهم بالشقة جلس على (البلكونة) ورأى مقابل شقتهم

تاريخ الإضافة : 4 أكتوبر, 2017 عدد الزوار : 385 زائر

سيأتي الضياء برغم الغيوم

تاريخ الإضافة : 25 سبتمبر, 2017 عدد الزوار : 315 زائر

لمن نشكو مآسينا؟ لأحمد مطر

لمن نشكو مآسينا؟ لأحمد مطر لمن نشكو مآسينا؟ ومن يُصغي لشكوانا ويُجدينا؟ أنشكو موتَنا ذلاً لوالينا؟ وهل موتٌ سيحيينا قطيعٌ نحنُ .. والجزار راعينا ومنفيون نمشي     في أراضينا ونحملُ نعشنا   قسرًا  بأيدينا ونُعربُ عن تعازينا لنا فينا!!! فوالينا ..أمات الله والينا رآنا أمةً وسطًا فما أبقى لنا دنيا  ولا أبقى لنا دينا!!!

تاريخ الإضافة : 25 سبتمبر, 2017 عدد الزوار : 645 زائر

أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى  دخل الشيخ محمد الغزالي إحدى الجامعات بالشرق الجزائري محاضراً عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وما إن دخل القاعة التي غصت بالطلبة حتى جلس يغالب دمعته ….. ثم قال بصوت متقطع : … أنا… أنا… مثلي يتحدث عن محمد!!! وأجهش باكياً… وطال بكاؤه… ثم قام خارجاً من القاعة ودموعه لا تتوقف

تاريخ الإضافة : 20 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 554 زائر

الإحصائيات

  • 0
  • 502
  • 323
  • 1٬332
  • 738
  • 38٬190
  • 209٬332