الأسماء الحسنى

شرح أسماء الله الحسنى 23- الرزاق

شرح أسماء الله الحسنى 23- الرزاق أولا /  المعنى اللغوي : الرِزْقُ: ما يُنْتَفَعُ به والجمع أرْزاقُ، والرِزْقُ العطاءُ،. وقوله تعالى: “وتجعلون رِزْقَكُمْ أنكم تُكَذِّبونَ” أي شُكْرَ رِزْقِكُمْ. ثانيا / وروده في القرآن الكريم : ورد في القرآن مرة واحدة في قوله تعالى ( إن الله هو الرزاق ) سورة الذاريات 58 وورد في السنة

تاريخ الإضافة : 8 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 876 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 22 – الوهاب

شرح أسماء الله الحسنى 22 – الوهاب أولا /  المعنى اللغوي : وهب فلانا شيئا أي أعطاه إياه بلا عوض أو مقابل، والاسم (واهب) فإذا كثرت سمي صاحبها (وهابا) و(الوهاب) اسم من أسماء الله الحسنى على وزن صيغة المبالغة (فعال) المعنى في حق الله تعالى :  الوهَّاب : هو الذي يهب العطاء دون عِوَض ويعطي الحاجة

تاريخ الإضافة : 8 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 289 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 20- القاهر ، 21- القهار

شرح أسماء الله الحسنى  20- القاهر ، 21- القهار أولا /  المعنى اللغوي : القهر : السيطرة والغلبة ، والعلو، والأخذ من فوق ، والقاهر : الغالب. وقهرت الشيء غلبته وعلوت عليه مع إذلاله بالاضطرار ، فتقول : أخذتهم قهرا : أي من غير رضاهم . المعنى في حق الله تعالى : القاهر هو الغالب

تاريخ الإضافة : 8 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 1435 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 18- الغفار ، 19- الغفور

شرح أسماء الله الحسنى 18- الغفار ، 19- الغفور أولا /  المعنى اللغوي : غفر في اللغة أي غطى وستر ، وغفر الله لفلان أي ستره وعفا عنه . وأصل الغفر الستر والتغطية ، ومنه المغفر وهو ما يضعه المقاتل فوق رأسه ليستر رأسه ،وليقيه الضربات. ويقال جمع غفير : أي لكثرتهم يستر بعضهم بعضا.

تاريخ الإضافة : 8 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 1189 زائر

شرح أسماء الله الحسنى17- المصور

شرح أسماء الله الحسنى 17- المصور أولا /  المعنى اللغوي : المصور في اللغة اسم فاعل للموصوف بالتصوير ، وصور الشئ أي جعل له شكلا معلوما.. والصورة هي الشكل والهيئة أو الذات المتميزة بالصفات . المعنى في حق الله تعالى : المصوِّر سبحانه هو الذي أنشأ خلقه على صور مختلفة، وهيئات متباينة من الطول والقصر،

تاريخ الإضافة : 8 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 222 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 16- البارئ

شرح أسماء الله الحسنى 16- البارئ أولا /  المعنى اللغوي : بريء إذا تخلص ، وبريء إذا تنزه وتباعد . برؤ بضم الراء أي خلا من العيب أو التهمة، وأبرأ فلانا من حق له عليه أي خلصه منه وبرئ المريض أي شفي من مرضه ، وبرأ الله الشيء أي خلقه صالحا ومناسبا للمهمة والغاية التي

تاريخ الإضافة : 8 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 387 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 15-الخالق

شرح أسماء الله الحسنى 15-الخالق المعنى اللغوي : الخلق : ابتداع الشيء على مثال لم يسبق إليه . ويرد في لغة العرب بمعنى صناعة الشيء ، فالإنسان قد يشكل الجلد ويصنع منه حذاءا مثلا، فيصح أن يقال أنه خلق الحذاء أي صنعه ، وهذا لا يعني أنه يوجد من يخلق من العدم غير الله إنما

تاريخ الإضافة : 8 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 1346 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 13- المتكبر 14 -الكبير

شرح أسماء الله الحسنى 13- المتكبر 14 -الكبير المعنى اللغوى : الكبر: التعاظم والتعالي والترفع، والكبر والتكبر بمعنى واحد. والكِبَرُ: الشيخوخة أي ضد الصغر، والاستكبار الامتناع عن قبول الحق معاندة ، والكبر أو الكبرياء تعنى العظمة أو العلو والرفعة ، وكبّر قال الله أكبر والكبر: العظمة ، قال تعالى : فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ أي : أعظمنه وكذلك

تاريخ الإضافة : 1 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 2664 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 12- الجبار

شرح أسماء الله الحسنى 12- الجبار وروده في القرآن : اسم الله الجبار جاء في موضع واحد في آخر سورة الحشر في قوله تعالى: (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ).الحشر 24 المعنى اللغوي : اسم الله تعالى الجبار له ثلاثة معان :

تاريخ الإضافة : 1 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 1181 زائر

شرح أسماء الله الحسنى 11- العزيز

شرح أسماء الله الحسنى 11-  العزيز المعنى اللغوي : المعنى الأول : مأخوذ من الفعل ( عز ) أي ندر وجوده أو لا مثيل له ،وعلى هذا فمعنى العزيز الذي لا مثيل، ولا مشابه له . المعنى الثاني : العزيز هو الغالب الذي لا يُغلب(بضم الياء) ، الإنسان إذا غُلِبَ يصبح ذليلا وليس عزيزا، ومنه

تاريخ الإضافة : 1 ديسمبر, 2015 عدد الزوار : 1070 زائر

أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى  دخل الشيخ محمد الغزالي إحدى الجامعات بالشرق الجزائري محاضراً عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وما إن دخل القاعة التي غصت بالطلبة حتى جلس يغالب دمعته ….. ثم قال بصوت متقطع : … أنا… أنا… مثلي يتحدث عن محمد!!! وأجهش باكياً… وطال بكاؤه… ثم قام خارجاً من القاعة ودموعه لا تتوقف

تاريخ الإضافة : 20 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 321 زائر