أشعار جرت بها ألسنة الخطباء(2)

تاريخ الإضافة 14 مايو, 2017 الزيارات : 2153

كثيرةٌ هي الأشعار .. وكثر ٌهم الشعراء
لكنْ..ليس كل الأشعار تخلد ، ولا كل شاعر يحفظ له!
وبرغم روعة القصيدة فقد لا يحفظها إلا عاشق للشعر أو الشاعر
إلا أن أبياتاً من قصائد أو شطر بيت صارت حكمة أو مثلاً..
فانتشر الاستدلال بها واشتهر فتجدها على لسان المتحدثين والمتكلمين
أو في سياق مقال أو في خطبة عالم.. أو استشهاد به في كتاب..

نواصل إن شاء الله

 
51- َألْقَاهُ فِي الْيَمِّ مَكْتُوفًا وَقَالَ لَهُ — إِيَّاكَ إِيَّاكَ أَنْ تبتل بِالْمَاءِ
52- لكل شيء إذا ما تم نقصان— – فلا يغر بطيب العيش إنسان
53- وخالف النفس والشيطان واعصمها *** وإن هما محضاك النصح فاتهم
54- أبي الإسلام لا أب لي سواه … إذا فخروا ببكر أو تميم
55- فدارهم مادمت في دارهم ……. وأرضهم ما دمت في أرضهم

56- لاتحسب المجد تمرا أنت آكله ** لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

57-ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى / عدوا له ما من صداقته بد

58-مَتَّى يَبْلُغُ الْبُنْيَانُ يَوْمًا تَمَامَهُ ….. إِذْ كُنْتَ تَبْنِيهِ وَآخَرُ يَهْدِمُ

59-ولو ألفُ بانٍ خلفَهم هادمٌ كفى ** فكيفَ ببانٍ خلفَهُ ألفُ هادمِ

60إذا لم يكن عونٌ من الله للفتى ** فأول ما يقضي عليه اجتهادُه

61-  إذا كان الطباعُ طباعَ سوءٍ *** فلا أدبٌ يفيد ولا أديبُ

62-  إذا رضيتْ عني كرام عشيرتي *** فلا زال غضباناً عليَّ لئامُها

63- إذا لم تكن إلا الأسنةُ مركباً *** فما حيلةُ المضطر إلا ركوبها

64-   إذا ملكٌ لم يكن ذا هبهْ *** فدعه فدولته ذاهبهْ

65-إذا كان رب البيت بالدف ضارباً *** فشيمة من في الدار كلهمُ الرقصُ

66-  إذا كنتَ لا تدري فتلك مصيبةٌ *** وإن كنتَ تدري فالمصيبةُ أعظمُ

67- إذا كنتَ ذا رأي فكن ذا عزيمةٍ *** فإن فسادَ الرأي أن تترددا

68- إذا لم يكن عونٌ من الله للفتى *** فأولُ ما يجني عليه اجتهادُهُ

69-  ألم تر أن السيف ينقص قدرُه *** إذا قيل إن السيف أمضى من العصا 

70- ترجوا النجاةَ ولم تسلك مسالكها *** إن السفينة لا تجري على اليبسِ

71- خلا لك الجو فبيضي واصفري *** ونقِّري ما شئتِ أن تنقري

72-  رُبَّ يومٍ بكيتُ منه فلما *** صرتُ في غيره بكيتُ عليهِ

73- سيذكرني قومي إذا جد جدهم *** وفي الليلة الظلماءِ يُفتَقدُ البدرُ

74- طفح السرورُ عليَّ حتى أنه *** من كُثْرِ ما قد سرني أبكاني

75-  العبدُ يُقرعُ بالعصا *** والحرُّ تكفيه الإشارة

76-  أُعلل النفس بالآمالِ أرقُبُها ما *** أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأملِ

77-  فما أكثرُ الأصحابِ حين تعدُّهم *** ولكنهم في النائبات قليلُ

78-  فإن يكُ صدرُ هذا اليومِ ولى *** فإن غداً لناظره قريبُ

79-  قد تُنكر العينُ ضوءَ الشمسِ من رمدٍ *** وينكرُ الفمُ طعمَ الماءِ من سَقَمِ

80- كالعيسِ في البيداء يقتُلُها الظما ***والماءُ فوق ظهورِها محمولُ

81- لعمرك ما ضاقت بلادٌ بأهلها *** ولكنَّ أخلاق الرجال تضيقُ

82-ليس الغبيّ بسيدٍ في قومه *** لكنَّ سيدَ قومه المتغابيْ

83-متى يبلغ البنيانُ يوماً تمامَه *** إذا كنتَ تبنيهِ وغيرُك يهدمُ

84-ما حكَّ جلدك مثلُ ظفركْ *** فتولَّ أنت جميعَ أمرِكْ

85-المستجيرُ بعمروٍ عند كربته *** كالمستجيرِ من الرمضاءِ بالنارِ

86-  من يهن يسهلُ الهوانُ عليهِ *** ما لُجرحٍ بميتٍ إيلامُ

87-   الناسُ للناسِ من بدوٍ وحاضرةٍ *** بعض لبعضٍ وإن لم يشعروا خدمُ

88- ولو كل كلبٍ عوى ألقمته حجراً *** لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ

89-  وإذا أتتك مذمتي من ناقصٍ *** فهي الشهادةُ لي بأني فاضلُ

90-  وعاجزُ الرأي مضياعٌ لفرصتهِ *** حتى إذا فاتَ أمرٌ عاتب القدرا

91- ومن يكن الغرابُ له دليلاً *** يمر به على جيف الكلابِ

92- وعين الرضا عن كل عيبٍ كليلة *** كما أن عين السخط تبدي اساوي

93-  ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى *** عدواً له ما من صداقته بدُّ

94- وكـمْ منْ عائِـبٍ قـولاً صحـيـحًا* وآفـتـُهُ منَ الـفـهم الـسـقيـم

95-  كل الحوادث مبدؤها من النظـر * ومعظم النار من مستصغر الشـرر

96-  قوم إذا صفع النعال وجوههـم— شكت النعال بأي ذنب تصفـع

97- ومن يَكُ ذا فـمٍ مـرٍ مـريـضٍ— يجـدْ مـراً به المـاءَ الـزلالا

98-  فتَشَبهوا إِنْ لمْ تَكُونُوا مِثلَـهم— إِنَّ التشَـبَه بالِكـرَام فـَلاحُ

99- لاَ يَعْرِفُ الشَّوْقَ إِلاَّ مَنْ يُكَابِدُهُ— وَلاَ الصَّبَـابَةَ إِلاَّ مَنْ يُعَانِيهَـا

100-ألا لَيتَ الشّبابَ يَعُودُ يَوْمـاً ،— فأُخبـرَهُ بمَا فَعَـلَ المَشيـبُ

101-وغيرُ تقـيِّ يأمرُ الناس بالتقـىطبيبٌ يداوي الناس وهُو عليـلٌ

102-  وَرَاعِ الشَّاةَ يَحْمِي الذِّئْبَ عَنْهَافَكَيْفَ إِذْاالرُعَاةُلَهَاالذِّئَـابُ

103- إِنْ تَجِدْ عَيْباً فَسُدَّ الْخَـلَلاَجَلَّ مَنْ لاَ عَيْبَ فِيهِ وَعَـلاَ


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

قصة إسلام عم فرانك الكندي 76 سنة

قصة إسلام عم فرانك الكندي 76 سنة عم فرانك صديقي(عم فرانك ) هكذا نناديه  …. إنه رجل تجاوز الثمانين من عمره وهو والله آية من آيات الله علي الأرض و كأنه رجل ليس من أهل هذا الزمان ، اسلم و هو في السادسة والسبعين من عمره و هو الان في الحادية والثمانين ، ثري جداً له

تاريخ الإضافة : 10 يوليو, 2017 عدد الزوار : 906 زائر

اخترنا لك

الإحصائيات

  • 0
  • 414
  • 259
  • 995
  • 461
  • 26٬119
  • 121٬847