أتتني فى سكون الليل أطياف لماضينا

تاريخ الإضافة 23 سبتمبر, 2017 الزيارات : 1199

أتتني فى سكون الليل أطياف لماضينا

أتتني فى سكون الليل أطياف لماضينا

و راحت تنثر الأشواق و الذكرى أفانينا

أما كنا بجوف الليل رهبانا مصلينا

و فرسانا إذا ما قد دعى للموت داعينا

و حين الكرب و البلوى سعى بالخير ساعينا

فمن للأمة الغرقى إذا كنا الغريقينا

و من للغاية الكبرى إذا ضمرت أمانينا

و من للحق يجلوه إذا كلت أيادينا

أسائلكم و نفسي …هل أصاب القحط وادينا؟

و هل جفت ينابيع الهدى؟ أم أجدبت فينا ؟

فما المعنى بأن نحيا فلا نحيي بنا الدين ؟

و ما المعنى بان نجتر مجدا ماضيا حينا ؟

وحينا نطلق الآهات ترويحا و تسكينا..

أينفعنا انهمار الغيث إن ماتت أراضينا ؟

و ما الجدوى من الأفكار ؟ ما جدوى المربينا؟

أكانت حرقة الإيمان تزييفا و تلوينا؟

أكانت رنة القرآن ترتيلا و تلحينا ؟

أكانت تلكم الأفواج أرقاما تسلينا ؟

فعذرا أن عرفت اليوم أقوال الشجيينا..

و إن أسرفت فى التبيان عما بات يدمينا..

فإن الكون مشتاق لكم شوق المحبينا ..

بنا يعلو منار الحق في الدنيا و يعلينا


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى  دخل الشيخ محمد الغزالي إحدى الجامعات بالشرق الجزائري محاضراً عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وما إن دخل القاعة التي غصت بالطلبة حتى جلس يغالب دمعته ….. ثم قال بصوت متقطع : … أنا… أنا… مثلي يتحدث عن محمد!!! وأجهش باكياً… وطال بكاؤه… ثم قام خارجاً من القاعة ودموعه لا تتوقف

تاريخ الإضافة : 20 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 554 زائر

الإحصائيات

  • 0
  • 506
  • 327
  • 1٬332
  • 738
  • 38٬194
  • 209٬336