لماذا يقتلون باسم الله؟

تاريخ الإضافة 19 ديسمبر, 2016 الزيارات : 181

كل الجرائم تبدأ بصيحة الله أكبر !!da279a18facbd2520393836b11df79eb
لماذا هذا الربط العجيب بين جرائم العنف والتفجير والقتل وصيحة الله اكبر؟ أهذا مقصود أم مفتعل ؟
الله يبرأ من هذه الأفعال وفاعليها ومن أعطى لنفسه الحق أن يقتل الناس باسم الله ؟!!!
استهداف السفير الروسي في تركيا جريمة وعمل إرهابي لا أظنه جاء بطريقة عفوية بل هو عمل مرتب ومنظم  ، وأكيد ان هناك من يقف خلفه ، ولا أعتقد أن القصد منه إيلام روسيا بقدر ما هو مكر بتركيا ومحاولة توريطها، وخاصة بعد تجاوز تركيا لأزمة الانقلاب
بل وزيادة شعبية اردوغان .
فمن أراد أن يوجع روسيا ويثأر من جرائمها فليواجهها في سوريا وليستهدف المقاتلين لا المستأمنين!

روى البخاري بسنده عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “مَنْ قَتَلَ نَفْسًا مُعَاهَدًا لَمْ يَرِحْ رَائِحَةَ الْجَنَّةِ، وَإِنَّ رِيحَهَا لَيُوجَدُ مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا” ‏قال الحافظ ابن حجر: “والمراد به مَن له عهدٌ مع المسلمين سواء كان بعقد جزية أو هُدنة من سلطان أو أمان من مسلم” (فتح الباري 12/259).

وروى أبود داود والنسائي بسندهما عن عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “الْمُسْلِمُونَ تَتَكَافَأُ دِمَاؤُهُمْ، وَيَسْعَى بِذِمَّتِهِمْ أَدْنَاهُمْ، وَيَرُدُّ عَلَيْهِمْ أَقْصَاهُمْ، وَهُمْ يَدٌ عَلَى مَنْ سِوَاهُمْ، أَلَا لَا يُقْتَلُ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ، وَلَا ذُو عَهْدٍ فِي عَهْدِه”.

وهذه أم هانئ فاختة بنت أبى طالب بن عبدالمطلب بن هاشم، ابنة عم النبي صلى الله عليه وسلم، وأخت علي بن أبي طالب رضي الله عنه، كانت قبل إسلامها تدفع عن النبي صلى الله عليه وسلم أذى المشركين، وقد أسلمت رضي الله عنها يوم فتح مكة، الذي كان لها فيه موقف مع النبي صلى الله عليه وسلم سجلته كتب السُّنة والسيرة النبوية.

في رمضان من السنة الثامنة من الهجرة فتح الله عز وجل لرسوله صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة، وهو الفتح الأعظم، الذي أعز الله به دينه ورسوله، ودخل به الناس في دين الله أفواجاً، قال الله تعالى: (إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا) (الفتح:1)، وفي أثناء هذا الفتح والنصر المبين، فرَّ بعض المشركين إلى بيت أم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنها، ولحقهم أخوها عليٌ رضي الله عنه ليقتلهم، وسألوها أن تجيرهم ففعلت، وذهبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم لتخبره بما حدث بينها وبين عليّ رضي الله عنه، وتروي ذلك فتقول:

“لما كان عام يوم الفتح فرّ إليّ رجلان من بني مخزوم فأجَرْتُهُما، قالت: فدخل عليَّ عليٌّ فقال: أقتلهما، قالت: فلما سمعته يقول ذلك أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلّم وهو بأعلى مكة، فلما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلّم رحّب وقال: ما جاء بك يا أم هانئ، قالت: قلت يا رسول الله، كنت أمّنت رجلين من أحمائي، فأراد عليّ قتلهما، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: قد أجرنا من أجرت، ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى غسله فسترته فاطمة، ثم أخذ ثوباً فالتحف به، ثم صلى رسول الله صلى الله عليه وسلّم ثماني ركعات سبحة الضّحى” (رواه مسلم)، وفي رواية البخاري، قال النبي صلى الله عليه وسلم لها: “مَرْحَباً بِأُمِّ هَانِئٍ.. قدْ أَجَرنَا مَنْ أَجَرتِ يَا أُمَّ هَانِئ”، وفي رواية أحمد: أنهما رجلان من أحمائها، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: “قد أجرنا من أجرت، وأمَّنا من أمَّنت فلا يقتلنَّهما”.

******************
لقد أحزنني ان ابني رجع من المدرسة منذ عدة أيام قائلا أجرينا اليوم تجربة علمية في مختبر العلوم وحينما حدث التفاعل سمعنا فجأة صوت فرقعة فصاح الجميع بتلقائية : (مسلمين وغير مسلمين ) الله اكبر الله اكبر !!!


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

قصة إسلام عم فرانك الكندي 76 سنة

قصة إسلام عم فرانك الكندي 76 سنة عم فرانك صديقي(عم فرانك ) هكذا نناديه  …. إنه رجل تجاوز الثمانين من عمره وهو والله آية من آيات الله علي الأرض و كأنه رجل ليس من أهل هذا الزمان ، اسلم و هو في السادسة والسبعين من عمره و هو الان في الحادية والثمانين ، ثري جداً له

تاريخ الإضافة : 10 يوليو, 2017 عدد الزوار : 907 زائر

اخترنا لك

الإحصائيات

  • 0
  • 420
  • 264
  • 995
  • 461
  • 26٬125
  • 121٬852