تعليق على الحادث الإرهابي الذي وقع بمسجد في مدينة كيبيك

تاريخ الإضافة 30 يناير, 2017 الزيارات : 73
جرى إعتداء إرهابي في مسجد في مدينة كيبيك عاصمة المقاطعة الكندية التي تحمل الإسم نفسه مما أدى إلى وقوع ستة قتلى على الأقل وعدد آخر 742603-centre-reconnait-principe-etat-quebecois (نسخ)من الإصابات.
وقع الحادث عندما قام شخصين مسلحين عند الساعة 19:45 بإطلاق النار على المتواجدين داخل المركز، وكان الرجال أثناء الحادث في الطابق الأرضي يصلون والنساء والأطفال في الطابق الأول.
وأكد جهاز الشرطة أنه تمكن من السيطرة على شخصين من المشتبه بهم واشار إلى أن الوضع أصبح تحت السيطرة.
وهذا الحدث نتطلع أن يكون عارضا ومواقف رئيس الحكومة الكندية وكل الجهات المعنية إيجابي والحدث يمس كل الكنديين مسلمين وغير مسلمين .
ولذلك أقول مؤكدا : الاٍرهاب لا دين له لماذا ينسب الإرهاب دائمًا إلى الإسلام لا شك أن هؤلاء مجموعات متطرفة غلب عليها الفكر الإرهابي ، التي لا تمثّل إلا نفسها وأتباعها بأعمالها الوحشيّة ؛ وعليه فإنه يجب أن ندرك جميعا كوسائل إعلام وأسر ومجتمعات وأفراد وعلماء ومشايخ وأصحاب أقلام هذا الخطر الهالك ونعد العدة لمواجهة هذا العمل الشنيع والفكر الإرهابي وترسيخ مفهوم التسامح الديني فهو مسؤولية الجميع.
لأن الإرهاب له هوية واحدة فقط لا غير وهي استخدام قتل المدنيين الأبرياء كوسيلة لإرهاب الشعوب ونشر الفوضى وتدمير البنى التحتية وهو عمل إجرامي، لا يرتبط بدين .
كذلك من هذه الطرق لمواجهة هذا الفكر وجوب وحدة الكلمة بين المجتمعات، والبعد عن الخلافات،  وأن يكون الجميع يداً واحدة في جمع الصف، ولم الشمل، وتكاتف الجهود، والوقوف صفاً واحداً ضد كل التيارات والأفكار المنحرفة التي تتبنى العنف .
 
وكذلك توعية أفراد المجتمع بأهمية الأمن في حياة الناس، وأن المحافظة عليه مطلب شرعي كبير، وضرورة هامة للمجتمع، وأن ضياعه ضياع للدين، والعلم، والأنفس، والأعراض، والأرزاق.
وأود أن أطمئن الإخوة الأفاضل الذين يسألون عني أننا جميعا بمدينة مونتريال والحادث بعاصمة مقاطعة كيبك مدينة كيبك وهي تبعد عن مونتريال أكثر من 300 كم
والحمد لله أنا بخير وكل المسلمين هنا بخير وكندا بفضل الله آمنة 

 

وفي الختام أسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يكفينا شر الأشرار ومكر الفجار، وأن يحفظ كندا وسائر الأوطان من كل شر وفتنة، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء .
 


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

i134461794927840024

بين حاتم الأصم وشيخه شقيق البلخي

روى عن حاتم الأصم تلميذ شقيق البلخي رحمهما الله أنه قال له شقيق: منذ كم صحبتني؟ قال حاتم منذ ثلاث وثلاثين سنة. قال: فما تعلمت مني في هذه المدة؟ قال: ثماني مسائل. قال شقيق له: إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب عمري معك ولم تتعلم إلا ثماني مسائل! قال: يا أستاذ لم أتعلم غيرها وإني

تاريخ الإضافة : 23 مارس, 2017 عدد الزوار : 52 زائر

اخترنا لك

الإحصائيات

  • 0
  • 1٬476
  • 279
  • 910
  • 295
  • 28٬371
  • 84٬174