صلاة الجنازة على ثلاثة من ضحايا الإعتداء الإرهابي بكيبك

تاريخ الإضافة 3 فبراير, 2017 الزيارات : 61

شارك آلاف الكنديين على رأسهم رئيس الحكومة الكندية، جاستن ترودو، في تشييع 3 من القتلى الستة الذين سقطوا في الاعتداء على المسجد بكيبك، slide_514602_7233300_compressedفي مراسم غلبت عليها مشاعر التأثر وتأكيد الوحدة بين الأديان، ولُفّ اثنان من النعوش الثلاثة، التي وُضعت عليها أكاليل من الورود البيضاء، بعَلم الجزائر والثالث بعلم تونس.

وقُتل خالد بلقاسمي وحسان عبد الكريم (وهما من أصل جزائري)، والتونسي بوبكر الثابتي مساء الأحد، ومعهم 3 مصلين آخرين، برصاص أطلقه طالب كندي يبلغ من العمر 27 عاماً وينتمي إلى اليمين المتطرف. وجُرح 8 أشخاص آخرين في إطلاق النار.
في بداية المراسم، تلا الشيخ مسعد البلتاجي إمام مسجد الأنصار آيات من القرآن أمام الحشد الصامت الذي ضم كنديين من كل الديانات، مسلمين ومسيحيين ويهوداً.
وقال ترودو إن “بلداً بأكمله هزَّه هذا الاعتداء الوحشي والمقيت، لكن في هذه اللحظات القاتمة، عبَّر بلدنا عن الاتحاد والتضامن”.
وقال رئيس حكومة مقاطعة كيبيك الناطقة بالفرنسية فيليب كويار: “لا للعنف، ولا للترهيب ولا للعنصرية وكره الأجانب”.
وقال متوجهاً إلى المسلمين الذين يبلغ عددهم نحو 1.1 مليون من أصل 36 مليوناً في كندا: “اعرفوا أنكم هنا في بلدكم”.
ورأى رئيس مجلس أئمة كيبيك سعيد فواز، أن هذه المأساة التي تترك وراءها 17 يتيماً تثير “بعض الخوف لدى مجموعتنا”. وأضاف أن على المسلمين “عدم الانعزال والانغلاق على أنفسهم”، كما يريد “جارنا الجنوبي”، في إشارة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وشارك عدد من الأئمة أيضا بكلماتهم فألقى الشيخ مجيب الرحمن المناري كلمة أثرت في الحضور ركز فيها على دعوة المسلمين إلى الانفتاح على الآخرين ودعوة الآخرين للتعرف على الإسلام وأن يكون يوم 29 يناير بداية لمرحلة جديدة للمسلمين في كيبك وكندا عنوانها القبول والتقارب والتعاون والتعارف والمحبة والتضحية .
ثم ختم اليوم بأداء صلاة الجنازة على جثامين الشهداء الثلاثة

وستجرى مراسم الجمعة لتشييع القتلى الثلاثة الآخرين؛ وهم: الكنديان الغينيان مامادو تانو باري (42 عاماً) وإبراهيما باري (39 عاماً)، وعز الدين سفيان (57 عاماً) المغربي الأصل.


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

الدعاء

رجل يحتاج للمال لاجراء عملية جراحية لزوجته فكانت المفاجأة

يحكي الشيخ محمد الصاوي :(القصة بالعامية المصرية) كان عندي سفر من مطار القاهره “هو من الاسكندريه” ..المعاد بعد الفجر فخفت تروح عليا الطياره .. فاتصلت على صديق ليا .. هوا إمام مسجد قريب من المطار ..قلتله هاجي انام عندك في المسجد لحد الفجر .. فخلي الباب مفتوح .. قالي خير ياشيخ … قلتله لا مفيش

تاريخ الإضافة : 18 يونيو, 2017 عدد الزوار : 37 زائر

اخترنا لك

الإحصائيات

  • 0
  • 67
  • 43
  • 623
  • 261
  • 24٬365
  • 111٬685