نتيجة التصويت لعمل مقبرة إسلامية لمسلمي كيبك

تاريخ الإضافة 18 يوليو, 2017 الزيارات : 44

نقلا عن هافينغتون بوستphoto

عندما قتل رجلٌ مُسلَّحٌ 6 مصلين عبر إطلاق النار في أحد المساجد في مدينة كيبيك الكندية في يناير/كانون الثاني 2017، أُرسِلَ 5 من هؤلاء الضحايا، والذين جاؤوا جميعاً كمهاجرين إلى كندا، إلى بلدهم الأم لدفنهم. ولم يُدفَن سوى واحدٍ فقط في كندا، في مقبرةٍ يُديرها مسلمون بالقرب من مدينة مونتريال، على بعد 3 ساعات من كيبيك.

كان هذا بسبب عدم امتلاك مجتمع المسلمين الآخذ في النمو بمدينة كيبك مقبرة مستقلة خاصة بهم رغم سنوات من المحاولات. وبعد إجراء استفتاءٍ مثير للخلاف بين السكان يوم السبت الماضي، 15 يوليو/تموز 2017، مازال المسلمون في البلدة التابعة التي قتلوا بها لا يملكون مقبرة خاصة بهم.

صوَّت سكان بلدة سانت أبولينير، التي تقع على بعد حوالي 20 ميلاً من مدينة كيبيك ويبلغ تعداد سكانها 6 آلاف نسمة، ضد طلبٍ لتغيير التقسيم الإداري في المنطقة كي يتمكَّن المركز الثقافي الإسلامي، الذي يمتلك المسجد الذي وقعت فيه حادثة إطلاق النار المُميتة، من تشييد مقبرة للمسلمين، وفقاً لتقرير لصحيفة واشنطن بوست الأميركية.

عدد المصوتين سيصدمك

ومُنِحَ 49 ساكناً فقط، ممن يعيشون بالقرب من موقع المقبرة المقترح، حق التصويت في هذا الاستفتاء، وشارك في الاستفتاء 36 شخصاً، وصوَّت 16 منهم بالموافقة على إنشاء المقبرة، فيما صوت 19 منهم ضد الفكرة، وأُبطِلَ صوتٌ واحدٌ فقط.

ورغم قلة عدد المشاركين في الاستفتاء، احتلت نتيجته الصفحات الأولى photoللصحف في كندا – وهي إشارةٌ على أن رهاب الأجانب لا يزال حاضراً وبقوةٍ في بلدٍ يُعرَف بأنه مكانٌ مُرحِّب بالمهاجرين وجَنّةٌ للتسامح.

وقال محمد قسري، سكرتير المركز الثقافي الإسلامي: “قيل لآلاف المسلمين في مدينة كيبيك: نحن لا نريدكم هنا”. وأضاف أن المجتمع الإٍسلامي المحلي سيدرس البدائل المتاحة أمامه، والتي من بينها تقديم شكوى لمفوضية حقوق الإنسان الإقليمية.

وأضاف رئيس المركز محمد العبيدي: “لقد انتصر الجهل وسوء الفهم”.

موقف المحافظ

كان بيرنارد أويليت، محافظ بلدة سانت أبولينير، داعماً لمقترح إنشاء المقبرة. وألقى باللائمة على الخوف والمعلومات المغلوطة بأنها السبب وراء رفض السكان للمقترح. وكان الكاردينال جيرالد سيبريان لاكروا، رئيس الأساقفة في مدينة كيبيك، مؤيداً أيضاً للمشروع وقد ناشد المُصوِّتين للسماح بإنشاء المقبرة “كبادرةِ احترامٍ لدينٍ آخر”.

ومثل غالبية المناطق الريفية في مقاطعة كيبيك، يعد غالبية سكان بلدة سانت أبولينير من الكاثوليك (اسمياً) ذوي البشرة البيضاء ويتحدثون اللغة الفرنسية. وتُظهِر الإحصاءات أنه ما مِن مسلمٍ، أو يهودي، أو سيخي، أو هندوسي في المجتمع المحلي هناك.

ووُجِّهَت ستة اتهامات بالقتل من الدرجة الأولى إلى ألكسندر بيسونيت، وهو مواطنٌ يعيش في مدينة كيبيك ويبلغ من العمر 27 عاماً وله آراء يمينية متطرفة، في هجوم المسجد، الذي وقع في يناير/كانون الثاني الماضي، وينتظر بدء إجراءات محاكمته. وعقب اندلاع الغضب الشعبي الذي تلا المجزرة، تعهَّد سياسيون بحل مشكلة المقبرة الممتدة على مدار عام.

وعرض مُتعهِّد دفن في سانت أبولينير بيع قطعة أرضٍ، مساحتها 65 ألف قدم مربع وتكفي لإنشاء ألف قبر، للمركز الإسلامي بالقرب من متجره، لكن عندما علم السكان المحليون بالخطة، استغلوا قانوناً في مدينة كيبيك، يسمح للسكان المتضررين من تغيير التقسيم الإداري في منطقتهم باللجوء إلى الاستفتاء لحسم الأمر.

وخلال اجتماع عام عُقِدَ في مارس/آذار 2017، عبَّر معارضو المشروع عن قلقهم من أنه بمجرد السماح بوجود مقبرة للمسلمين، قد يلي هذا إنشاء مسجد ومدرسة قريباً. وقال أحد معارضي المشروع لاحقاً لصحيفة “غلوب آند مايل” الكندية: “نحن نشعر بالفعل أننا نتعرَّض لغزو”.

وعلى الرغم من أن الكنديين يتبنون آراءً إيجابية تجاه المهاجرين وقد فتحوا أذرعهم لاستقبال 40 ألف لاجئ سوري، والذين رحَّب بهم رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، فإن مشاعر عدم التسامح تجاه المسلمين حاضرة بصورةٍ جليةٍ هناك وخاصةً في مدينة كيبيك.

القانون سيتغير
canada

سامر المجذوب رئيس المنتدى الإسلامي الكندي في مقاطعة كيبيك قال لـ”هاف بوست عربي”، إن المجلس البلدي ورئيسه وافقا على إقامة مقبرة للمسلمين في كيبيك، لكن الرفض كان من السكان المجاورين للأرض، التي يسعى المسلمون إلى إقامة المقبرة عليها.

وأوضح المتحدث، أن القانون ينصُّ على أخذ موافقة من المجلس البلدي ومن سكان المناطق المحيطة بالأرض، وهو القانون الذي سيتغير قريباً، وسيقتصر الأمر على موافقة المجلس البلدي.

ووصف المجذوب موقف رفض المشروع، الذي يخص عدداً كبيراً من المسلمين الكنديين، بـ”المخيب”. واعتبر أن حق الدفن مشروع لكل الأطياف والأديان في المجتمع الكندي، موضحاً: “الرفض كان نتيجة لما تقوم به بعض المجموعات الدينية المتطرفة، وظاهرة الإسلاموفوبيا كان لها التأثير الكبير على هؤلاء الأشخاص في اتخاذ قرارهم”.

يقول رئيس المنتدى الإسلامي الكندي، إن رئيس المجلس البلدي صرَّح لوسائل الإعلام الكندية أنه “لو تم فقط كتابة مقبرة باللغة الإنكليزية أو الفرنسية لتمت الموافقة عليها، لكن إضافة كلمة إسلامية لتكون العبارة “مقبرة إسلامية” أوقف الأمر، وهذا نتيجة للتصورات المغلوطة التي يبثها المتطرفون في المجتمع في مدينة كيبيك”.

برنارد درينفيل، وهو سياسي سابق في حزب كوبيكويز، قال إنه مؤيد لإقامة مقر للمسلمين. وغرَّد باللغة الفرنسية بأن نتيجة الاستفتاء كانت ضربة للشمولية في المقاطعة، ويقصد هنا تعدد وتنوع المجتمع الكندي.

بيّن المجذوب أن مسلمي المدينة تعرَّضوا للقتل على يد أحد المجرمين، عندما دخل عليهم المسجد وقتل ستة من المسلمين أثناء الصلاة، في شهر يناير/كانون الثاني الماضي 2017.

نحن جزء من كندا

يختم المجذوب حديثه بالقول، إن مسلمي كندا جزء مهم وحيوي من النسيج الكندي، ولهم نفس الحقوق والواجبات لأي مواطن، فلا يوجد مواطن درجة أولى أو درجة ثانية، لأن عملية التمييز مرفوضة ومخالفة للدستور والقانون الكندي، والأمل ما زال موجوداً، ونحن سنظل نطالب بحقنا المشروع في أن تكون لنا مقبرة إسلامية ندفن فيها موتانا، والمسجد الإسلامي المختص بقضية المقبرة سيناقش إعادة النظر في قضية إعادة تقديم الطلب مرة أخرى.

فرنسا

ووفقاً لمسح أجرته شركة “CROP” للأبحاث لصالح الشبكة الفرنسية التابعة لهيئة الإذاعة الكندية، أيَّد 23% من المشاركين في المسح فرض حظرٍ على هجرة المسلمين مثلما فعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وفي مدينة كيبيك، بلغت نسبة المؤيدين للقرار 32%.

ويحتدم الجدل، على وجه الخصوص، في مدينة كيبيك بشأن حجاب المرأة، ليعكس مدى تأثرهم، جزئياً، بالجدل السياسي في فرنسا حول الإسلام. وأظهر نفس مسح شركة “CROP” أن 67% من سكان مدينة كيبيك يريدون منع الموظفين المدنيين من ارتداء زيٍ ديني أثناء العمل، مقارنةً بنحو 34% في بقية أنحاء كندا.
ومقاطعك كيبك هي ثاني أكبر مقاطعات كندا ويبلغ عدد سكانها 8،164،361 وفقاً لتعداد عام 2016، و83.4 منهم من المسيحيين الكاثوليك.

وينحدر أكثر من 80٪ من سكانها من أصول فرنسية، وهي الوحيدة بين المقاطعات الكندية التي لغتها الرسمية الفرنسية فقط، في حين تعد اللغتان الفرنسية والإنكليزية لغتين رسميتين في كل أرجاء كندا. 
ويتحدث الفرنسية نحو 78.1 % كلغة وحيدة، بينما تعد اللغة العربية الثالثة من حيث الانتشار بنسبة 2 % .

ويقول يانيك باوتشر، المحاضر في علم الإنسانيات في جامعة مونتريال، والذي درس مراسم الدفن لدى المسلمين في مدينة كيبيك، إن نتائج الاستفتاء في سانت أبولينير بُنِيَت على “الخوف من الآخر” وهي جزءٌ من الموقف الرافض لوجود المسلمين في مدينة كيبيك، والذي أدى إلى ارتفاع معدلات البطالة وجرائم الكراهية ضد المجتمع المحلي.

ويضيف باوتشر أنه عندما يتوفى المسلمون في المقاطعة، يُرسَل ثلثا المتوفين إلى بلدهم الأم، وخاصةً في شمال إفريقيا، لدفنهم، بسبب نقص مساحة المقابر المتاحة للمسلمين في البلاد وشعورهم بأن مجتمعهم الجديد لا يقبلهم بشكلٍ كامل.

غير أن بعض البدائل قد بدأت في الظهور، إذ أعلنت مقبرة خاصة غير تابعةٍ لطائفةٍ بعينها في أحد أحياء مدينة كيبيك مؤخراً أنها ستُخصِّص جزءاً من المقبرة لدفن المسلمين.


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

قصة العجوز التي كتب اسمها على المسجد

يحكى أن ملِكا من الملوك أراد أن يبني مسجدا في مدينته وأمر أن لا يشارك أحد في بناء هذا المسجد لا بالمال ولا بغيره…حيث يريد أن يكون هذا المسجد من ماله فقط دون مساعدة من أحد، وحذر وأنذر من أن يساعد أحد في ذلك . وفعلاً تم البدء في بناء المسجد ووضع اسمه عليه، وفي

تاريخ الإضافة : 10 أغسطس, 2017 عدد الزوار : 72 زائر

اخترنا لك

الإحصائيات

  • 1
  • 1٬478
  • 517
  • 652
  • 461
  • 31٬684
  • 133٬096