خاطرة عن الآية { فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ }

تاريخ الإضافة 2 نوفمبر, 2017 الزيارات : 67

قال تعالى : { فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ } [القصص: 25] .

الظاهر أنّ الإستحياء لم يكن ضعيفا فيها ولم يكن متكلّفا ولم يكن ناقصا ولم يكن في المجيء فقط ، بل كان حياء من قوّة فيها وكان سجيّة فيها وكان تامّا عندها على ما كان عند الحرائر في زمانها ، وكان في المجيء والرّواح ، وكان الظاهر منها أنّها لم تتمايل ولم تتغنّج كما هو عادة الأبكار. 
وقال البقاعي : ولمّا كان الحياء كأنّه مركّب لها وهي متمكّنة منه ، مالكة لزمامه ، عبّر بأداة الاستعلاء فقال : { عَلَى اسْتِحْيَاءٍ } أي حياء موجود منها لأنّها كلّفت الإتيان إلى رجل أجنبي تكلّمه وتماشيه . نظم الدرر ج14 ص268 .

قال عبد الكريم يونس الخطيب : وانظر في قوله تعالى : { تَمْشِي عَلَى اسْتِحْياءٍ } .. يا لله ، ويا لروعة كلامه المعجز المبين .. لقد تجسّد الحياء ، فكان بساطا ممدودا على طريقها إلى موسى .. إنّها لا تمشي على الأرض ، ولكنّها تمشي على حياء ، تتعثّر فيه قدماها ، وتقصر به خطاها ، ويضطرب له كيانها .. التفسير القرآني للقرآن ج10 ص336 .

وللفائدة فإنها تقرأ على وجهين …
(وجاءته إحداهما تمشي على استحياء ) …فيتوقف … ثم يقول :

(على استحياء ٍ قالت إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا ) …


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى

محاضرة الشيخ الغزالي عن الرسول التي بكى فيها وأبكى  دخل الشيخ محمد الغزالي إحدى الجامعات بالشرق الجزائري محاضراً عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وما إن دخل القاعة التي غصت بالطلبة حتى جلس يغالب دمعته ….. ثم قال بصوت متقطع : … أنا… أنا… مثلي يتحدث عن محمد!!! وأجهش باكياً… وطال بكاؤه… ثم قام خارجاً من القاعة ودموعه لا تتوقف

تاريخ الإضافة : 20 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 327 زائر