عندما وجدت نفسي في الأربعين من العمر

تاريخ الإضافة 28 ديسمبر, 2017 الزيارات : 51

يقول أحدهم….. 
في زحمة الحياة فجأة وجدت نفسي في الأربعين من العمر. . ثم الخامسة والأربعين ثم تجاوزت الخمسين !!

هذه الأرقام كنت اسمعها سابقا واحسها بعيدة. .. 
بدأت أشعر بالخوف قبل أن أصل إلى الستين .. 
ولاحظت أن الباعة يقولون لي (ياحاج )
والاولاد يقولون : (ياعم) ..
ثم صار الشباب في المحلات يعطونني كرسي كي أجلس !! ..
انها لحظات قاسية ومروعة ،، تلك اللحظات التي نشعر بها عندما يتقدّم بنا العمر.
ولكن عندما تذكّرت مقالات قد قرأتها وتمعنت في سيرة أفضل الخلق رسولنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم حيث بدأ الوحي ينزل عليه في الاربعين
وحارب الكفار في الخمسين من العمر حتى اخرعمره
والسيده خديجه كانت في عز قوتها وهي في سن الاربعين، حيث أنجبت أولادها وبناتها في هذا السن.

ايضا قرأت كتباً عن الشعوب في كل من أوروبا وأمريكا وبلاد الغرب .. لاحظت أنهم ينتظرون بفارغ الصبر هذه المرحلة من العمر ويسمونها (senior age )
وهي مرحلة الشباب التي تبدأ بعد عمر الستين، أي بعد أن يكبر الأولاد ولم يبق عندهم مسؤوليات كبيرة ..
حيث يبدأون هذه المرحلة من حياتهم بالرحلات الممتعة والسفر والنزهات ضمن جروبات ونوادي ..
بمعنى أن الحياة تبدأ من أعمارنا في هذا العمر
ولكن بروح وصيغة أجمل من الأولى وأنضج وأكثر خبرة ومتعة في الاكتشاف.

ولذلك هم ينضجون ولا يكبرون !
أما نحن .. فالكثير منا يستسلم للنهاية
ويقول: الستين تحتاج سكين 
أي أننا نمد رقابنا لسكين الوقت .. عساها تذبحنا وننتهي قبل أن نصبح عالة على أولادنا …

أستنتجت في حياتي :
أن العمر هو عبارة عن عداد للأيام فقط ..
وأن العمر الحقيقي هو أن يبقى قلبك شاب وروحك متقدة..
وأن سر العبقرية يكمن في أن تتمتع بروح الطفولة والشباب وانت في الشيخوخة ..وان لا تفقد حماسك للحياة أبدًا .. 
فلا يهم كيف يراك الآخرون ..
المهم كيف ترى نفسك !

هناك مثل فرنسي يقول : 
عمر الرجل كما يشعر .. 
وعمر المرأة كما تبدو !!

إذن أنتَم يا بني آدم وبني حواء سادة الموقف .. 
بيدكم سر السعادة في رضاكم بدنياكم ، 
والسعادة الأبدية في رضى الله عنكم في آخرتكم .

لذلك من وصل لهذا العمر فهو في بداية طور جديد من أطوار الشباب والقوة والإنجاز .. ولكن بمنظار جديد يلآئم ما خلقنا لأجله ..
فاعمل لدنياك كأنك تعيش ابدا. 
واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا. 
تحياتي لكل من اسعدته هذه المقالة..
وهو فوق الخمسين.
منقول عن د. مختار البسيوني


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

عذاب الزمهرير وشدة البرد في كندا

عذاب الزمهرير وشدة البرد في كندا قبل السفر إلى كندا علمت أن درجة الحرارة تصل إلى 5 درجات وعشر درجات تحت الصفر فكنت أسأل من حولي وكيف يعيش الناس هل يموتون من البرد ؟ وسبحان الله كان أول قدومي إلى مونتريال منذ عشر سنوات في أول يوم من شهر يناير2008 في يوم عاصف نزلت فيه

تاريخ الإضافة : 1 يناير, 2018 عدد الزوار : 1604 زائر

الإحصائيات

  • 0
  • 228
  • 176
  • 966
  • 672
  • 35٬022
  • 238٬328