شرح أسماء الله الحسنى 46- الجواد

تاريخ الإضافة 9 ديسمبر, 2015 الزيارات : 2047

شرح أسماء الله الحسنىq1q1q1q

46- الجواد

أولا /المعنى اللغوي:

  الجواد : اسم فاعل من جادَ يجود وهو الكَثِيرُ العَطَاءِ الذي يعطي من غير سؤال .
والجَوَاد : النَّجيب من الخيل والجمع : جِيادٌ
ويقال فَرَسٌ جَوَادٌ : سَرِيعُ الجَرْيِ

ثانيا /  ورودُ الاسم في السنة النبوية:

 لم يرد هذا الاسم الجليل في القرآن وإنما ثبت في السنة ، من حديث ابن عباس رضي الله عنه:أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال:” إن الله جل جلاله جواد يحب الجود، ويحب معالي الأخلاق و يكره سفاسفها ” أخرجه البيهقي عن ابن عباس

تنبيه : جواد بِفَتْحِ الجِيمٍ وَتَخْفِيفِ الوَاوٍ(على ما ضبطه الكثير من أهل العلم )

 

ثالثا /  المعنى في حق الله تعالى :

الجواد: الذي عم بجوده جميع الكائنات، وملأها من فضله، وكرمه، ونعمه المتنوعة.

 الفرق بين الكرم والجود::

 أن الكريم الذي يعطي مع السؤال ، والجواد :هو الذي يعطي من غير سؤال .

رابعا / تأملات في رحاب الاسم الجليل :

الجواد سبحانه الذي يحب الإحسان والجود والعطاء والبر، والفضل كله بيده؛ والخير كله منه ؛ يجود على عباده ويوسعهم فضلاً، ويغمرهم إحساناً وجوداً، ويتم عليهم نعمته، ويضاعف لديهم منته، ويتعرف إليهم بأوصافه وأسمائه ، ويتحبب إليهم بنعمه وآلائه، فهو الجواد لذاته ، وجود كل جواد من جوده.

ومحبته للجود فوق ما يخطر ببال الخلق، فالعفو أحب إليه من الانتقام، والرحمة أحب إليه من العقوبة، والفضل أحب إليه من العدل، والعطاء أحب إليه من المنع.
ولو أن أهل سمواته وأرضه، وأول خلقه وآخرهم، وإنسهم وجنهم، قاموا في صعيد واحد فسألوه فأعطى كل واحد ما سأله: ما نقص ذلك مما عنده مثقال ذرة.
وفي صحيح مسلم من حديث أبى ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم فيما يرويه عن الله تبارك وتعالى إنه قال: ” يا عبادي ! إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما . فلا تظالموا

 يا عبادي ! كلكم ضال إلا من هديته . فاستهدوني ــ أطلبوا منى الهداية ــ أهدكم .

يا عبادي ! كلكم جائع إلا من أطعمته . فاستطعموني أطعمكم .

 يا عبادي ! كلكم عار إلا من كسوته . فاستكسوني أكسكم .

يا عبادي ! إنكم تخطئون بالليل والنهار ، وأنا أغفر الذنوب جميعا . فاستغفروني أغفر لكم .

يا عبادي ! إنكم لن تبلغوا ضري فتضروني . ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني

يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم . كانوا على أتقى قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا .

 يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم  وإنسكم وجنكم  كانوا على أفجر قلب رجل واحد  ما نقص ذلك من ملكي شيئا .

يا عبادي ! لو أن أولكم وآخركم  وإنسكم وجنكم  قاموا في صعيد واحد فسألوني  فأعطيت كل إنسان مسألته  ما نقص ذلك مما عندي إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل البحر   .

يا عبادي ! إنما هي أعمالكم أحصيها لكم  ثم أوفيكم إياها ؛ فمن وجد خيرا فليحمد الله ؛ ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه  ” .

وتحدث ابن القيم رحمه الله عن آثار جود الله تبارك وتعالى فقال:

إن الرب هو القادر الخالق، البارئ، المصور، الحي، القيوم، العليم، السميع، البصير، المحسن، الجواد، المعطى، المقدم، الذي يهدى من يشاء، ويضل من يشاء، ويسعد من يشاء، ويعز من يشاء، ويذل من يشاء إلى غير هذا من معاني ربوبيته التي له منها ما يستحقه سبحانه وتعالى

 

خامسا / ثمار الإيمان بالاسم الجليل:

أولا / أن يكون المسلم جوادا كريما لا بخيلا لئيما :

يقول ابن عباس : ” كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم أجودُ الناسِ ، وكان أجودَ ما يكونُ في رمضانَ ، حين يلقاه جبريلُ “ رواه البخاري

ويقول أنس ” كان النبيُّ صلى الله علي وسلم أحسنَ الناسِ، وأجودَ الناسِ، وأشجعَ الناسِ، ولقد فَزِعَ أهلُ المدينةِ ذات ليلةٍ، فانطلق الناسُ قبلَ الصوتِ، فاستقبلهم النبيُّ صلى الله عليه وسلم قد سبق الناسَ إلى الصوتِ، وهو يقولُ: لم تُراعوا لم تُراعوا؛ وهو على فرسٍ لأبي طلحةَ عُريٍ ما عليه سرجٌ، في عُنُقِه سيفٌ، فقال: لقد وجدتُه بحرًا، أو إنه لبحرٌ.” رواه البخاري

وفى الصحيحين واللفظ لمسلم من حديث جابر رضي الله عنه قال ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا قط فقال : لا .

وفي صحيح مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم غنما بين جبلين ، فأعطاه إياه ، فأتى قومه فقال : أي قوم ! أسلموا ، فوالله ! أن محمدا ليعطي عطاء ما يخاف الفقر ، فقال أنس : إن كان الرجل ليسلم ما يريد إلا الدنيا ، فما يسلم حتى يكون الإسلام أحب إليه من الدنيا وما عليها

هذا بالإضافة لما ذكرنا من ثمرات في شرح اسمي الكريم و الأكرم  لتقاربهما في المعنى 


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


أحدث خطبة جمعة

قصص وعبر

سبحان الله خلق الله الأنثى وخلق معها الرحمة

حدث  في سلطنة عمان : إمرأة حامل بتوأم ذكر وأنثى وكان الذكر يعاني من مشاكل تم إخبار والديه باحتمال وفاته قبل أو بعد الولادة إلا أن آلام المخاض تأخرت ولم يكن لدى الطبيب حل سواء تحويل الأم للعملية القيصرية لتأخر الولادة وعند إجراء العملية وإخراج التوأم تبين للطاقم الطبي سبب تأخر الولادة ولكن في مشهد أبهر الاطباء وحيرهم

تاريخ الإضافة : 2 نوفمبر, 2017 عدد الزوار : 419 زائر

الإحصائيات

  • 0
  • 185
  • 114
  • 1٬164
  • 787
  • 42٬745
  • 190٬166