إذا خشع جبار الأرض رحم جبار السماء

تاريخ الإضافة 12 نوفمبر, 2021 الزيارات : 4185

إذا خشع جبار الأرض فقد رحم جبار السماءص

قحط الناس في أواخر مدة الناصر ، فأمر القاضي منذر بن سعيد للخروج للاستسقاء ، فتأهب لذلك واستعد وصام بين يديه (أي قبله ) ثلاثة أيام واستغفر الله من ذنبه وأحصى حقوق الناس عليه فردها وسألهم السماح منها وخرج ، وخرج معه الناس جميعا ، رجالا ونساء وولدانا .

وقال لصديق له من خواص الخليفة وهو خارج ، اذهب فانظر ما يصنع أمير المؤمنين ؟.فعاد يقول : ما رأيناه قط أخشع منه في يومنا هذا ، إنه لمنتبذ (وحيد)،حائر، لابس أخشن الثياب، مفترش التراب قد رمى منه على رأسه وعلى لحيته يبكي ويستغفر ويقول يا رب هذه ناصيتي بين يديك فإن أذنبت أتراك تعذب الرعية بذنبي وأنت أحكم الحاكمين وأنت قادر علي لن يفوتك شيء مني …

فتهلل وجه القاضي وقال لغلامه : اذهب فاحمل المِمطَر (المشمع )فقد أذن الله بالسقيا ، إذا خشع جبار الأرض فقد رحم جبار السماء …

وقام يدعو والناس يضجون بالدعاء والتوبة والاستغفار فما انصرف حتى امتلأت السماء بالغيوم وبلل الناس المطر .

رحم الله منذر بن سعيد وكل من اتخذ الحق شعارا وأقام للدين منارا .


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير جزء قد سمع

شرح صحيح البخاري

شرح كتاب الفوائد لابن القيم

قطوف وروائع

قالت لي يا أسود

قالت لي يا أسود في إحدى المدن وفي أحد الأسواق  قالت امرأة بدوية لشاب سوداني (وخر يا أسود) ، تأخر واترك الطريق لي  فقال لها وقد شعر بالإهانة والإحراج : أسود ؟ أسود ؟  الأسود ساترك يا امرأة ( يقصد عبايتها السوداﺀ) وعاد إلى البيت و بدأ كتابة هذه القصيدة التي يقول فيها :- قالت

تاريخ الإضافة : 1 ديسمبر, 2021 عدد الزوار : 41 زائر

جديد الموقع