قال وهو يموت : ماذا أقول له ؟

تاريخ الإضافة 12 نوفمبر, 2021 الزيارات : 1242

عندما قال له صديقه وهو يموت : ماذا أقول له ؟

هذة قصه ثلاثة من الأصدقاء يجمع بينهم الطيش والعبث والمجون

كانوا يستدرجون الفتيات الساذجات بالكلام المعسول ثم ينقلبون إلى ذئاب لا ترحم توسلاتهن

يقول الراوى :ذهبنا كالمعتاد للمزرعه وكان كل شىء جاهز الفريسه لكل واحد منا ,

الشراب الملعون , شىء واحد نسيناه وهو العشاء

بعد قليل ذهب احدنا لشراء العشاء بسيارته وكانت الساعه السادسة تقريبا عندما أنطلق ومرت الساعات دون أن يعود وفى العاشرة شعرت بالقلق فانطلقت بسيارتى أبحث عنه وفى الطريق شاهدت بعض ألسنة النار تندلع على جانب الطريق وعندما وصلت فوجئت بأنها سيارة صديقى والنار تلتهمها وهى مقلوبة على أحد جانبيها أسرعت كالمجنون احاول ان اخرجه من السيارة المشتعلة

وذهلت عندما رأيت نصف جسده مشتعلا تماماً لكنه كان لا يزال على قيد الحياة فنقلته إلى الارض وبعد دقيقه فتح عينيه وأخد يهذى :

النار .. النار

فقررت أن أحمله بسيارتى وأسرع به إلى المستشفى ولكن قال بصوت باك

لا فائدة … لن أصل

فخنقتنى الدموع ,وانا أرى صديقى يموت أمامى .. ثم فوجئت به يصرخ!

ماذا أقول له ؟؟

نظرت اليه بدهشه وسألته من هو ؟؟

قال بصوت كأنه قادم من بئر عميق

الله

أحسست بالرعب يجتاح جسدى .. وفجأة أطلق صديقى صرخه مدوية

ولفظ أخر أنفاسه..


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير جزء قد سمع

شرح صحيح البخاري

شرح كتاب الفوائد لابن القيم

قطوف وروائع

قالت لي يا أسود

قالت لي يا أسود في إحدى المدن وفي أحد الأسواق  قالت امرأة بدوية لشاب سوداني (وخر يا أسود) ، تأخر واترك الطريق لي  فقال لها وقد شعر بالإهانة والإحراج : أسود ؟ أسود ؟  الأسود ساترك يا امرأة ( يقصد عبايتها السوداﺀ) وعاد إلى البيت و بدأ كتابة هذه القصيدة التي يقول فيها :- قالت

تاريخ الإضافة : 1 ديسمبر, 2021 عدد الزوار : 41 زائر

جديد الموقع