كيف ننظر للبلاء بايجابية؟

تاريخ الإضافة 13 أكتوبر, 2021 الزيارات : 150
كيف ننظر للبلاء بايجابية؟
جلست الزوجة على مكتب زوجها وأمسكت بقلمه وكتبت : في السنة الماضية أجريت لزوجي عملية إزالة المرارة ولازم الفراش عدة شهور…
في السنة الماضية بلغ زوجي الستين من عمره فترك وظيفته المهمة في دار النشر التي ظل يعمل بها ثلاثين عاماً …
في السنة الماضية توفي والد زوجي..
في السنة الماضية رسب ابننا في بكالوريوس كلية الطب لتعطله عن الدراسة عدة شهور بسبب إصابته في حادث سيارة…
وفي نهاية الصفحة كتبت : يا لها من سنة سيئة للغاية.!!
دخل عليها زوجها يريد أن يجلس على مكتبه ولاحظ شرود زوجته فرمق الورقة وقرأ ما كتبت زوجته..!
فترك الغرفة بهدوء من دون أن يقول شيئاً..
لكنه بعد عدة دقائق عاد وقد أمسك بيده ورقة أخرى وضعها بهدوء بجوار الورقة التي سبق أن كتبتها زوجته..!!
تناولت الزوجة ورقة الزوج ولاحظت أن المكتوب فيها : في السنة الماضية شفيتُ من آلام المرارة التي عذّبتني سنوات طويلة وتكللت العملية بالنجاح…!!
في السنة الماضية بلغت الستين وأنا في تمام الصحة…!! وسأتفرغ للكتابة والتأليف بعد أن تم التعاقد معي على نشر أكثر من كتاب مهم..!!
توفي والدي في السنة الماضية وكان قد عاش حتى بلغ الخامسة والسبعين من غير أن يسبب لأحد أي متاعب وتوفي في هدوء من غير أن يطول عليه المرض ويتعذب.
في السنة الماضية نجا ابننا من الموت في حادث السيارة وشفي بغير أية عاهات أو مضاعفات..!!
وختم الزوج كتابته قائلاً : يا لها من سنة أكرمنا الله بها وقد إنتهت بكل خير..!!
ألا تلاحظوا أنها نفس الأحداث ولكنها بنظرة مختلفة…!
لأننا ننظر دائماً إلى ما ينقصنا فلا نحمد الله على نعمه…!!
ولأننا ننظر إلى ما سُلِبَ منا فترانا نُركّز عليه…!!
لذلك نُقصِّر في حمده سبحانه على ما أعطانا…
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير جزء الذاريات

شرح صحيح البخاري

شرح كتاب الفوائد لابن القيم

قطوف وروائع

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا وَصَدَّتْهُ الْأَمَانِي أَنْ يَتُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي أَضْحَى حَزِينًا عَلَى زَلَّاتِهِ قَلِقًا كَئِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي سُطِرَتْ عَلَيْهِ صَحَائِفُ لَمْ يَخَفْ فِيهَا الرَّقِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا أُبْدِي النَّحِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا

تاريخ الإضافة : 14 يناير, 2022 عدد الزوار : 109 زائر

جديد الموقع