ما حكم الصلاة في غرفة مضاءة بالشموع؟

تاريخ الإضافة 13 مايو, 2022 الزيارات : 1180
ما حكم الصلاة في غرفة مضاءة بالشموع؟
شيخنا الفاضل ما حكم الصلاة في غرفة مضاءة بالشموع؟
لا حرج في أن يصلي المصلي في الظلام إذا اتجه إلى القبلة ولا يشترط له وجود النور، أما الصلاة مع وجود الشموع أو وضعها مع الطعام على المائدة فلا بأس عند الحاجة لكن لا يتخذها عادة حتى لا يتشبه بغير المسلمين.
وللدكتور محمد الشويعر بحث منشور في مجلة البحوث الإسلامية بعنوان: عادات وافدة يجب الحذر منها.
ذكر منها ما يتعلق بمفهوم الشموع، وأن إيقادها له علاقة بالبوذية والنصرانية، ومما قال فيه: إيقاد الشموع في هاتين الملتين يرمز إلى تأصيل العقيدة:
الأولى للربط ببوذا، والثانية لتمكين عقيدة التثليث، وكلتا العقيدتين فاسدتان، وتتباينان مع منهج الإسلام وعقيدة الوحدانية مع الله عز وجل…
ويأتي وضع الشموع وتقديمها كقرابين في المعابد عند هاتين الملتين كجزء من المعتقد الديني للقربات التي تقدم للآلهة التي يميلون إليها ورمز لطرد الشرور… وما اتخاذ الشموع في المعابد والمناسبات وما يتصدر الولائم من شموع مثلثة، إلا منهج يرمز لمعتقد لدى أصحاب تلك الديانات، هو من المخالفات لما تدعو إليه تعاليم الإسلام: سلامة في العقيدة وتعلقا بالقلب؛ إذ الشموع تعني قداسة دينية، ترتبط بوجدانيات عقدية مستمدة من دلالة النور والظلمة لدى الديانة المنوية القديمة المرتبطة بالزرادشتية.
أما في الإسلام فإنها تعني منفعة من المنافع كجزء من مخلوقات الله المسخرة للانتفاع ومصلحة الإنسان في حياته. اهـ.
ولذلك أرى أن الأبرأ للذمة والأحوط أن يجتنب هذه العادة أصلا.


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

السيرة الذاتية للدكتور حسين عامر

السيرة الذاتية للدكتور حسين عامر مشرف الموقع

هو الشيخ  الدكتور/ حسين محمد عامر من مواليد بلبيس بمحافظة الشرقية -مصر-عام 1976 م . الشهادات العلمية : 1- أتم حفظ القرآن وهو ابن الرابعة عشر عاما ، وحصل على إجازة برواية حفص بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، على يد شيخه يوسف عبد الدايم -رحمه الله- . 2-  حصل على الإجازة

تاريخ الإضافة : 1 فبراير, 2024 عدد الزوار : 338 زائر

خطبة الجمعة

تفسير القرآن

شرح صحيح البخاري

شرح الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي لابن القيم