مع الله في كل حال

تاريخ الإضافة 2 يناير, 2022 الزيارات : 1704

مع الله في كل حال

مع الله في القلب لما انكسر ….
مع الله في الدمع لما انهمر
مع الله في التوب رغم الهوى ….
مع الله في الذنب لما استتر
مع الله في الروح فوق السما ….
مع الله في الجسم لما عثر
مع الله في الروح فوق السما ….
مع الله في الجسم لما عثر
ينادي يناجي ..
أيا خالقي ؟!
عثرت ..
زللت ..
فأين المفر ؟!
مع الله في نسمات الصباح ….
وعند المساء في ظلال القمر
مع الله في يقظة في البكور ….
مع الله في النوم بعد السهر
مع الله فجرًا ..
مع الله ظهرًا ….
مع الله عصرًا ..
وعند السحر
مع الله سرًا ..
مع الله جهرًا ….
وحين نجد ..
وحين السمر
مع الله عند رجوع الغريب ….
ولقيا الأحبة ..
بعد السفر
مع الله في ..
عبرة النادمين ….
مع الله في العبرات الأخر
تبوح وتخبر ..
عن سرها ….
وفي طهرها يستحم القمر !!
مع الله في جاريات الرياح …. تثيرالسحاب ؛
فيهمي المطر
فتصحو الحياة …
ويربو النبات …
وتزهو الزهور..
ويحلو السمر
مع الله في الجرح لما انمحى ….
مع الله في العظم لما انجبر
مع الله في الكرب لما انجلى ….
مع الله في الهم لما اندثر
مع الله في سكنات الفؤاد ….
وتسليمه بالقضاء والقدر
مع الله في عزمات الجهاد ….
تقود الأسود ..
إلى من كفر
مع الله عند التحام الصفوف ….
وعند الثبات ..
وبعد الظفر
مع الله حين يثور الضمير ….
وتصحو البصيرة …
ويصحو البصر
وعند الركوع ..
وعند الخشوع ….
وعند الصفا حين تتلى السور
مع الله قبل انبثاق الحياة ….
وبعد الممات ..
وتحت الحفر
مع الله حين نجوز الصراط ….
نلوذ ..
نعوذ به من سقر
مع الله في سدرة المنتهى ….
مع الله حين يطــيب النظر


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير جزء الذاريات

شرح صحيح البخاري

شرح كتاب الفوائد لابن القيم

قطوف وروائع

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا وَصَدَّتْهُ الْأَمَانِي أَنْ يَتُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي أَضْحَى حَزِينًا عَلَى زَلَّاتِهِ قَلِقًا كَئِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي سُطِرَتْ عَلَيْهِ صَحَائِفُ لَمْ يَخَفْ فِيهَا الرَّقِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا أُبْدِي النَّحِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا

تاريخ الإضافة : 14 يناير, 2022 عدد الزوار : 76 زائر

جديد الموقع