قل للخطيب و قَدْ تَعَطّرَ و ارْتَقى

تاريخ الإضافة 2 يناير, 2022 الزيارات : 3091

قل للخطيب و قَدْ تَعَطّرَ و ارْتَقى
أعلى المنابرِ في ثيابِ ذوي التُّقَى
أحسنتَ في لِبْسِ الثيابِ تَجَمُّلا
أرجوكَ أحْسِنْ في الخطابةِ مَنْطِقا
لا تقتلِ الفصحى بدون جنايةٍ
و ارفع لها بينَ العبادِ البيرَقا
و انثر على هذي القلوبِ عبيرَها
فلها غرَامٌ في النّفوسِِ تَعمقّا
و جميعُنا جئنا لنسمعَ سحرَها
فزدِ الحروفَ الراقياتِ تألُّقا
ليس الخطيبُ بصوتهِ وضجيجِهِ
بلْ مَنْ يزيدُ السّامعينَ تَذَوُّقا
مَنْ ينقشُ الكلماتِ في أذهانِنا
و يكونُ في هَزِّ القلوبِ مُوَفَّقَا
فترى فؤادَكَ فوقَ ضوءِ كلامِهِ
كالزَّهْرِ في العُنُقِ الجميلِ مُعَلَّقا
و ترى النجومَ الزاهياتِ معانيَاً
و المِسْكَ في جَنَبَاتِها مُتَدَفِّقا
لا تكسرِ الآياتِ أو قولَ الذي
جاءَ البريَّةَ بالهدايةِ مُشْفِقَا
كمْ آيةٍ حَرَّفْتَها منْ دونِ أنْ
تدري و أظهرتَ المغاربَ مَشْرِقا
و الشِّعرُ فاستشهِدْ بحكمتِهِ و لا
تجعلْ مَدَارَكَ حولَ ذاتِكَ مُغْلَقا
و حذارِ شَخْصَنةَ الأمورِ و كُلَّما
يذكي العداوةَ أو يَجُرُّ تَفَرُّقَا
و إذا سِوَاكَ بِها أحَقُّ فأعْطِهِ
هي لم تَكُنْ إرْثَاً و مُلْكَاً مُسْبَقَا
إنَّ الجريمةَ يا صديقي خُطْبَةٌ
حسناءُ قدْ لاقَتْ خطيباً أخْرَقَا


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير جزء الذاريات

شرح صحيح البخاري

شرح كتاب الفوائد لابن القيم

قطوف وروائع

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا وَصَدَّتْهُ الْأَمَانِي أَنْ يَتُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي أَضْحَى حَزِينًا عَلَى زَلَّاتِهِ قَلِقًا كَئِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي سُطِرَتْ عَلَيْهِ صَحَائِفُ لَمْ يَخَفْ فِيهَا الرَّقِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا أُبْدِي النَّحِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا

تاريخ الإضافة : 14 يناير, 2022 عدد الزوار : 76 زائر

جديد الموقع