ما معنى ( البدن) و (صواف) و (القانع) و (المعتر)؟

تاريخ الإضافة 12 يوليو, 2020 الزيارات : 33237
ما معنى ( البدن) و (صواف) و (القانع) و (المعتر) التي وردت في هذه الأية ؟
قال تعالى{وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }الحج36
ورد في تفسير الجلالين
(والبدن)
جمع بدنة وهي الإبل
(جعلناها لكم من شعائر الله)أعلام دينه
(لكم فيها خير) نفع في الدنيا وأجر في العقبى
(فاذكروا اسم الله عليها) عند نحرها
(صواف)قائمة على ثلاث معقولة اليد اليسرى
(فإذا وجبت جنوبها) سقطت إلى الأرض بعد النحر وهو وقت الأكل منها
(فكلوا منها) إن شئتم
(وأطعموا القانع) الذي يقنع بما يعطى ولا يسأل ولا يعترض

(والمعتر)السائل أو المعترض

(كذلك) أي مثل ذلك التسخير
(سخرناها لكم)بأن تنحر وتركب وإلا لم تطق
(لعلكم تشكرون) إنعامي عليكم
وفي التفسير الميسر
وجعلنا لكم نَحْرَ البُدْن من شعائر الدين وأعلامه؛ لتتقربوا بها إلى الله، لكم فيها- أيها المتقربون -خير في منافعها من الأكل والصدقة والثواب والأجر، فقولوا عند ذبحها: بسم الله. وتُنْحَر الإبل واقفة قد صُفَّتْ ثلاث من قوائمها وقُيِّدت الرابعة، فإذا سقطت على الأرض جنوبها فقد حلَّ أكلها، فليأكل منها مقربوها تعبدًا ويُطْعِمُوا منها القانع -وهو الفقير الذي لم يسأل تعففًا- والمعترَّ الذي يسأل لحاجته, هكذا سخَّر الله البُدْن لكم، لعلكم تشكرون الله على تسخيرها لكم.

 

(3) تعليقات



اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير القرآن

شرح الفوائد لابن القيم

شرح صحيح البخاري

قطوف وروائع

ما سر إحسان الصديق يوسف -عليه السلام-؟

ما سر إحسان الصديق يوسف -عليه السلام-؟ كنت أتساءل عن سر إحسان نبي الله يوسف -عليه السلام- وهــــو من صغره لم يرَ من الحياة إلا وجهها القاسي .. كيف ظل محسنًا في كل هذه الظروف الصعبة؟ وفي نهاية القصة أظنني وجدت السر في قوله “وقد أحسن بي” هو لم يرَ في كل هذه الابتلاءات إلا

تاريخ الإضافة : 8 أغسطس, 2022 عدد الزوار : 19 زائر

جديد الموقع