تفسيرالآية (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ…)

تاريخ الإضافة 13 أكتوبر, 2020 الزيارات : 1331

تفسير قوله تعالى :” إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا  “الأحزاب:722

ما هي الأمانة ؟

أرجح الأقوال في المراد بالأمانة هنا : أنها التكاليف والفرائض الشرعية التي كلف الله – تعالى – بها عباده ، من إخلاص في العبادة ، ومن أداء للطاعات ، ومن محافظة على آداب هذا الدين وشعائره وسننه .

وسمى – سبحانه – ما كلفنا به أمانة ، لأن هذه التكاليف حقوق أمرنا – سبحانه – بها ، وائتمننا عليها ، وأوجب علينا مراعاتها والمحافظة عليها ، وأداءها بدون إخلال بشيء منها .

وحملها الإنسان :

والمراد بالإِنسان : آدم – عليه السلام – أو جنس الإِنسان وهذا هو الراجح.

والمراد بحمله إياها : تقبله لحمل هذه التكاليف والأوامر والنواهي مع ثقلتها وضخامتها .

هل هو عرض حقيقي أم مجازي ؟

قولان للعلماء:
القول الأول / أنه عرض حقيقي :

من العلماء من يرى أن الكلام على حقيقته ، وأن الله – تعالى – قد عرض هذه التكاليف الشرعية المعبر عنها بالأمانة ، على السماوات والأرض والجبال عرض تخيير لا تحتيم، وأن الله خاطبها: إنك إن قمت بها وأدَّيتِهَا على وجهها، فلك الثواب، وإن لم تقومي بها، ولم تؤديها فعليك العقاب ( فَأبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا ) لثقلها وضخامتها

( وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا ) أي: خوفًا أن لا يقمن بما حُمِّلْنَ، لا عصيانًا لربهن، ولا زهدًا في ثوابه أي : وخفن من عواقب حملها أن ينشأ لهن من ذلك ما يؤدى بهن إلى عذاب الله وسخطه بسبب التقصير في أداء ما كلفن بأدائه .

( وَحَمَلَهَا الإنسان ) وعرضها اللّه على الإنسان، على ذلك الشرط المذكور، فقبلها، وحملها مع ظلمه وجهله، وحمل هذا الحمل الثقيل.

 أي : وقبل الإِنسان حمل هذه الأمانة عند عرضها عليه ، بعد أن أبت السماوات والأرض والجبال حملها ، وأشفقن منها .

واستدلوا بدليلين :

1- أنه لا مانع أن يخلق الله في هذه المخلوقات العظيمة الإدراك لخطابه عز وجل بدليل قوله تعالى “: ثُمَّ استوى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِين ” [فصلت: 111]، ولكن هذا الإِدراك والنطق لا يعلمه إلا هو – سبحانه –  ومما يشهد لذلك قوله – تعالى – : ( تُسَبِّحُ لَهُ السماوات السبع والأرض وَمَن فِيهِنَّ وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ ولكن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً ) [الإسراء 44]

2- ما رواه الترمذيعن النبي ، لما قرأ “يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا ” قال: (أتدرون ما أخبارها؟) قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: (فإن أخبارها يوم تشهد على كل عبد أو أمة بما عمل على ظهرها، تقول – أي الأرض -: عمل كذا وكذا، يوم كذا وكذا، فهذه أخبارها)

القول الثاني أنه عرض مجازي :

وبعض العلماء أن العرض كان مجازيا لاستحالة تكليف الجماد فضلا عن مخاطبته ، وقالوا : إن العرض في هذه الآية ضرب مثل ، أي أن السموات والأرض على كبر أجرامها ، لو كانت بحيث يجوز تكليفها لثقل عليها تقلد الشرائع ، لما فيها من الثواب والعقاب ، أي أن التكليف أمر حقه أن تعجز عنه السموات والأرض والجبال ، وقد كلفه الإنسان وهو ظلوم جهول لو عقل وهذا كقوله :  “لو أنزلنا هذا القرآن على جبل …”  ثم قال : ” وتلك الأمثال نضربها للناس ”  [الحشر21]

ويبدو لي أن حمل الكلام على الحقيقة أولى بالقبول ، لأنه ما دام لم يوجد مانع يمنع منه ، فلا داعى لصرفه عن ذلك .

ومما لا شك أن قدرة الله – تعالى – لا يعجزها أن تخلق في السماوات والأرض والجبال إدراكا وتمييزا ونطقا لا يعلمه إلا هو – سبحانه – .

لماذا وصف الإنسان بالظلم والجهل ؟

وصف الإنسان بالظلم والجهل بصيغة المبالغة (ظلوم وجهول) يقصد منها إنه كان مفرطا في ظلمه لنفسه ، ومبالغة في جهله بحق ربه ، فالضمير في قوله ( إِنَّهُ ) يعود على بعض أفراد جنس الإِنسان ، وهم الذين لم يؤدوا حقوق هذه الأمانة التي التزموا بحملها ، وهذا لا يمنع أن من عباد الله من قام بهذه الأمانة وأداها كما أمر الله تعالى من أولياء الله المؤمنين ،والقرآن يفسر بعضه بعضا فقد ورد استثناء المؤمنين واضحا في سورة العصر فقال تعالى :  إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ أي كل جنس الإنسان في خسر ، أي في خسارة وضياع، ثم استثنى الله فقال : ” إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ

فالأنسان يكون في خسر حينما ينسى لماذا خلق ؟ وما هي نهايته ؟ وإلى أين المصير ؟ فكل الإنسان في خسران إلا هؤلاء القلة هؤلاء الذين ذكر الله صفتهم “إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ “ 

وأيضا كقوله تعالى في سورة التين:  ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم . ثم رددناه أسفل سافلين إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات فلهم أجر غير ممنون ) [التين 4،6]

فانقسم الناس -بحسب قيامهم بالأمانة وعدمه- إلى ثلاثة أقسام:

  • منافقون، أظهروا أنهم قاموا بها ظاهرًا لا باطنًا.
  • ومشركون، تركوها ظاهرًا وباطنًا.
  • ومؤمنون، قائمون بها ظاهرًا وباطنًا.

قال تعالى : “لِيُعَذِّبَ اللَّهُ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ وَيَتُوبَ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا” الأحزاب (73)

نسأل الله سبحانه وتعالى أن يأخذ بنواصينا للخير، وأن يثبتنا على الحق وأن يتوفنا وهو راض عنا اللهم آمين 

 


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره. الخانات مطلوبة *


خطبة الجمعة

تفسير جزء تبارك

شرح رياض الصالحين

شرح كتاب الفوائد لابن القيم

دروس في العقيدة

تيسير الفقه

فيديو مختار

الإحصائيات

  • 4
  • 3٬039
  • 2٬425
  • 4٬507
  • 3٬509
  • 3٬471٬717
  • 402٬336
  • 179
  • 2