ما سر إحسان الصديق يوسف -عليه السلام-؟

تاريخ الإضافة 8 أغسطس, 2022 الزيارات : 408

ما سر إحسان الصديق يوسف -عليه السلام-؟

كنت أتساءل عن سر إحسان نبي الله يوسف -عليه السلام- وهــــو من صغره لم يرَ من الحياة إلا وجهها القاسي .. كيف ظل محسنًا في كل هذه الظروف الصعبة؟
وفي نهاية القصة أظنني وجدت السر في قوله “وقد أحسن بي”
هو لم يرَ في كل هذه الابتلاءات إلا احسـان الله معه ولطفه به
لم يتسائل لمَ دخلت السجن وأنا مظلوم، بل قال “وقد أحسن بي إذ أخرجني من السجن”
ولم يتسائل لماذا يفعل بي إخوتي هذا، بل قال “وجاء بكـــم من البدو من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتي”
وحتى في فتنته مع امرأة العزيز كان ما ثبته هو تذكر الإحسان إليه “قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي”
في كل ابتلاء يقـــــــــع عليه لا يرى إلا أفعال الله المحسنة إليه.
إن قلبا كهذا، يرى لطف الله به في كل تفاصيل حياته، ويستشعر كرم الله وفضله واحسانه إليه في قلب كل محنة يمر بها، إنه من الطبيعي أن يكون قلبًا شاكرًا ممتلئًا بالنور ويفيض به لمَن حـوله
فإذا كان الله أحسن إليه فكيف لا يكون هو عبدًا محسنًا
نعم كلنا منغمسون في نعم الله وإحسانه إلينا 

فلك الحمد والشكر يا رب!


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير القرآن

شرح الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي لابن القيم

شرح صحيح البخاري

قطوف وروائع

من كلام السلف عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 من كلام السلف عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سئل حذيفة رضي الله عنه عن ميت الأحياء فقال‏:‏ الذي لا ينكر المنكر بيده ولا بلسانه ولا بقلبه‏.‏ وقال بلال بن سعد‏:‏ إن المعصية إذا أخفيت لم تضر إلا صاحبها فإذا أعلنت ولم تغير أضرت بالعامة وقال سعيد بن جبير‏:‏ إن لم يأمر بالمعروف ولم ينه

تاريخ الإضافة : 10 ديسمبر, 2022 عدد الزوار : 10272 زائر

جديد الموقع