من كلام السلف عن الزهد

تاريخ الإضافة 18 أغسطس, 2019 الزيارات : 6376

من كلام السلف عن الزهد

يقول الإمام ابن القيم: زهدني في الدنيا ثلاث آيات في كتاب الله: قوله تعالى عن أهل الدنيا: ” أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ “الشعراء:205-207

وقال تعالى “وَلا تَمُدَّنَ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ” [طه:131] إذا الدنيا زهرة والزهرة تذبل وليست شجرة تخرج ثمرة، والزهور لها فصل معين ثم بعد ذلك تذوي وتذهب سريعاً كذهاب زهور الربيع

وقال بعض العلماء الزهد ليس كما يفهمه بعض الناس بأن يمتنع عن الطعام والكساء، وقلبه يتلظى ويتلهف، ويبتعد عن الدنيا وروحه لها ساجدة، ويبتعد عن الدرهم والدينار وله في قلبه صدىً، إنما الزهد هو زهد محمد صلى الله عليه وسلم لا يفرح إن زادت دنياه، ولا يحزن إن نقصت، إنما شعاره:اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة فارحم الأنصار والمهاجرة

 حديث: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر)

كان الحافظ ابن حجر يسير في السوق فخرج إليه رجل من أهل الذمة بائع دهن، ثيابه تقطر من الدهن، أشعث الرأس، فتعلق بـالحافظ ابن حجر وقال له: تزعم أن نبيكم يقول: (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر؟) في أي جنة أنا وأنا فقير معدم منغمس بالزيت وهذه حالي؟ في أي جنة؟ فقال: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم، إن المؤمن في الدنيا لما أعد له من نعيم في الأخرى يُعتبر في سجن، وإنك في الدنيا لما أعد لك من عذاب في الأخرى فأنت في الجنة.


اترك ردا

بدريك الإلكتروني لان يتم نشره.


قناة فتاوى أون لاين

تم إنشاء قناة جديدة تحت عنوان فتاوى أون لاين للإجابة على الفتاوى الشرعية
رابط الانضمام

رابط تيليجرام

الواتس اب

خطبة الجمعة

تفسير جزء الذاريات

شرح صحيح البخاري

شرح كتاب الفوائد لابن القيم

قطوف وروائع

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا

كلمات أنشودة أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي كَسَبَ الذُّنُوبَا وَصَدَّتْهُ الْأَمَانِي أَنْ يَتُوبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي أَضْحَى حَزِينًا عَلَى زَلَّاتِهِ قَلِقًا كَئِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الَّذِي سُطِرَتْ عَلَيْهِ صَحَائِفُ لَمْ يَخَفْ فِيهَا الرَّقِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا أُبْدِي النَّحِيبَا أَنَا الْعَبْدُ الْمُسِيءُ عَصَيْتُ سِرًّا فَمَا لِي الْآنَ لَا

تاريخ الإضافة : 14 يناير, 2022 عدد الزوار : 27 زائر

جديد الموقع